اتخذ إجراء

شارك في الحملة العالمية للتغلب على التلوث البلاستيكي

تدعو منظمة الأمم المتحدة للبيئة في جميع أنحاء العالم، الأفراد والحكومات والمجتمعات الصغيرة والكبيرة، والمدارس، والمنظمات غير الربحية، إلى اتخاذ إجراءات والمشاركة في كيفية مشاركتهم في التغلب على تلوث البلاستيكي. ويوجد العديد من الطرق التي يمكن أن تساعد بها الحكومات والقطاع الخاص والمواطنين في مكافحة التلوث البلاستيكي مثل:

  • وضع خطة للتغلب على التلوث البلاستيكي.
  • تنظيم حدث في مجتمعك وتسجيله في الموقع الالكتروني.
  • جعل هذا الحدث ممتعًا وملهمًا ومثيرًا للاهتمام.
  • اتخذ اجراء بالتقليل من استخدام البلاستيك وإعادة استخدامه وتدويره.
  • شارك أصدقائك وعائلتك وجيرانك وزملائك باتخاذ تغيير ملهم للجميع.

كن جزءًا من الحركة العالمية للتغلب على البلاستيك، وتذكر، إذا لا تستطيع استخدامه، فارفض استخدامه.

الرياضة تهزم التلوث البلاستيكي

يقوم الجميع بتضافر الجهود بدءا من الغواصين الذين يجمعون النفايات من قاع البحر وصولا إلى هواة الركض وهم يجمعون القمامة، والرياضيون وعشاق الرياضة والنوادي من أجل معالجة موجة التلوث البلاستيكي الذي يسمم محيطات العالم.

ويمكن للفعاليات الرياضية الكبرى أن تولد ما يصل إلى 750 ألف زجاجة بلاستيكية، لذلك يتم الضغط لتنظيف الصناعة واستخدام مدى الانتشار العالمي للرياضة لزيادة الوعي بين المعجبين.

وفيما يلي 10 أمثلة للرياضات والرياضيين الذين ارتقوا إلى مستوى التحدي:

 

رياضة كرة القدم: تحفيز الآخرين على اتخاذ إجراء

قد لا يفوز نادي توتنهام هوتسبير بالدوري الإنجليزي الممتاز هذا العام، لكن النادي الإنكليزي على رأس الطاولة في معالجة النفايات البلاستيكية. وفي أبريل (نيسان)، وأشار النادي إلى إنه سيزيل المواد البلاستيكية التي تستخدم مرة واحدة في الاستاد الجديد، المقرر افتتاحه في الموسم المقبل. وتمثل الهدف في التخلص من القش البلاستيكي، وأدوات التقليب، والسكاكين وجميع العبوات البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة لهذه المواد.

وفي الولايات المتحدة، أصدرت شركة أديداس وشركة ماجور ليغ سوكر مجموعات خاصة، مصنوعة من المواد البلاستيكية الموجود في المحيط، للمباريات التي جرت خلال عطلة نهاية الأسبوع ليوم الأرض. ارتدت جميع الأندية الـقميص رقم 23 Adidas Parley 2018 MLS ، وهو مصنوع من خيوط تقنية تم إنشاؤها من النفايات البلاستيكية الموجودة على الشواطئ وفي المجتمعات الساحلية.

 

رياضة الإبحار: التغلب علا التلوث البلاستيكي

إنه سباق العمر وميلاد لجيل جديد. يشهد سباق فولفو للمحيطات سبع فرق تتسابق في الإبحار لمسافة تبلغ 45,000 ميل بحري حول العالم على مدى ثمانية أشهر في مسابقة قاسية تهدف إلى زيادة الوعي بقضايا الاستدامة، بما في ذلك التهديد الذي يمثله التلوث البحري البلاستيكي لإبراز حملة بحار نظيفة التي تنظمها الأمم المتحدة للبيئة.

 

رياضة الروغبي: مدينة تويكنهام تحول كؤوس الشرب التي تستخدم لمرة واحدة إلى هدايا تذكارية

قدمت مدينة تويكنهام، موطن فريق الروغبي الإنجليزي، كؤوس قابلة لإعادة الاستخدام لتحل محل الكؤوس التي تستخدم لمرة واحدة والتي كانت تستخدم في السابق خلال المباريات.

فعندما يشتري المشجعون مشروبهم الأول، يدفعون مبلغ تأمين إضافي قابل للاسترداد قدره جنيه استرليني لحين إرجاعهم الكأس، يعود السعر إلى التكلفة المعلن عنها. وفي نهاية اليوم، يمكن للجماهير أن تحتفظ بالكأس كتذكار أو تعيده وتسترجع مبلغ التأمين.

في السابق، كان من الممكن تقديم حوالي 140 ألف كأس من البيرة خلال مباراة دولية وهو الأمر الذي يعني أنه من المحتمل أنه سيتم التخلص من 140 ألف كوب.

 

رياضة ألعاب القوى: لندن تسعى إلى الحصول على إجابات بشأن لغز الزجاجات البلاستيكية المستخدمة في الماراثون

كان ماراثون لندن هذا العام هو الأسخن على الإطلاق ولكنه كان فريداً أيضاً لأن المنظمين قاموا بتجربة استخدام الكؤوس القابلة للاستخدام كسماد لتقليل عدد الزجاجات البلاستيكية التي عادة ما تتناثر في الشوارع بعد الحدث. تم وضع حوالي 90.000 كوب في ثلاث محطات شراب على طول الطريق، بالإضافة إلى 760.000 زجاجة بلاستيكية للعدائين. تم إعادة تدوير الزجاجات بعد السباق، وسيتم مراجعة استخدام الكؤوس.

 

رياضة البيسبول: الأبيض سوكس خطوة تصل إلى لوحة لحظر القش

في شهر أبريل، أصبح فريق وايت سوكس في شيكاغو أول فريق رئيسي في دوري البيسبول يقدم المشروبات دون استخدام القش البلاستيكي الذي يستخدم لمرة واحدة كجزء من مبادرة منع استخدام القش.

 

رياضة السباحة: السباحة في المحيط الهادئ لرفع راية العلم

على بعد 8,900 كلم، لا عجب في تسميته أطول مسافة للسباحة. سينطلق المغامر والناشط بن ليكومت في أواخر مايو للسباحة من مدينة طوكيو إلى سان فرانسيسكو تحت لواء رفع راية العلم والاستدامة. وسيبدأ ليكومت رحلته عبر رقعة غولد باسيفيك المليئة بالقمامة، وهي عبارة عن كتلة من النفايات تفوق ثلاثة أضعاف مساحة فرنسا.

وسيساهم ليكومت وطاقم دعمه في ثمانية برامج بحث خلال السباحة، وستغطي الأبحاث كل شيء عن التلوث البلاستيكي والتيارات والامواج والإشعاع. وباستخدام شبكة نيوستن وعينات المياه، سيقوم الطاقم بجمع مجموعات يومية من الجسيمات البلاستيكية البحرية الدقيقة لمساعدة الباحثين على تعلم المزيد عن هذه الملوثات الصغيرة التي تجد طريقها إلى يلاسلنا الغذائية.

 

رياضة الغوص: عشاق الغوص في دولة الإمارات العربية المتحدة يغتصون لتنظيف قاع البحر

قامت مجموعة من الغواصين في الإمارات العربية المتحدة، في أعماق البحار بجمع أطنان من القمامة من قاع بحر العرب لإذكاء الوعي بالضرر الناجم عن النفايات البلاستيكية في الوقت الذي تقوم أيضًا بتوثيق الحياة البحرية في المنطقة. وقام محمد الفلاسي، عالم الأحياء البحرية، بتكوين الفريق بعد أن وجد أن قاع البحر مغطى بالقمامة. ويقوم الىن محمد مع أصدقائه بإجراء عمليات تنظيف في عطلة نهاية الأسبوع، حيث يجمعون المواد البلاستيكية والمعادن والزجاج والسيراميك والمطاط والخشب والفحم.

 

جمع القمامة أثناء رياضة الركض: جنون اللياقة البدنية الجديدة تكافح التلوث البلاستيكي

لا يجب أن تكون رياضيًا مميزًا للانضمام إلى المعركة ضد التلوث البلاستيكي. يمكنك محاولة " جمع القمامة أثناء رياضة الركض". إن الاتجاه السويدي، الذي ينطوي على التقاط القمامة أثناء الركض، يحاول تنظيم أحداث خلال يوم البيئة العالمي في 5 حزيران/يونيو من أجل إلتقاط القمامة أثناء الركض. ويأتي هذا الاسم من الجمع بين الكلمة السويدية "plocka" التي تعني الإلتقاط، وكلمة مع "جوجا" التي تعني لممارسة رياضة الركض.