تاريخ القرار

تاريخ كيس التسوق البلاستيكي

أصبحت أكياس التسوق البلاستيكية الآن منتجا عالميا منتشرا، بعد ما كانت مجرد ابتكارّا في عام 1970، وينتج بمعدل تريليون كيس في السنة. وتخلق العديد من المشاكل البيئية، حيث أنها تظهر في أعماق المحيطات، وفي قمة جبل إيفرست، والقمم الجليدية القطبية.

كيف حصل هذا؟

  • في عام 1933، كان (البوليثيلين) هو النوع الأكثر استخدامًا من أنواع البلاستيك. أنشأ عن طريق الصدفة في مصنع كيماويات في نورث ويتش، إنجلترا. وكان يصنع البوليثيلين سابقًا في مجموعات صغيرة، فأصبحت هذه أول عملية صناعية لها، وبدأ استخدامها في السر من قبل الجيش البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية.
  • وفي 1965، حصلت أول حقيبة تسوق مصنوعة من البوليثيلين على براءة اختراع من قبل شركة Celloplast السويدية، والتي صممها المهندس ستين Sten Gustaf Thulin ، وسرعان ما بدأت باستبدال القماش والبلاستيك في أوروبا.
  • وفي 1979، كان قد سيطر على 80٪ من سوق الأكياس في أوروبا، وبدأت الأكياس البلاستيكية بالتصدير إلى الخارج وتقديمها بشكل واسع إلى الولايات المتحدة، وبدأت شركات البلاستيك في تسويق منتجاتها بقوة كبديل للأكياس الورقية المعاد استخدامها.
  • وفي 1982، قامت أكبر سلسلتين من سلاسل محلات السوبرماركت في الولايات المتحدة، Safeway and Kroger، باستبدال الأكياس التي يستعملونها بالأكياس البلاستيكية، وقام باتباعها العديد من المتاجر، وحلت الأكياس البلاستيكية بنهاية هذا العقد محل الأكياس الورقية في جميع أنحاء العالم.
  • وفي 1997، اكتشف الباحث والبحار، Charles Moore، دوامة نفايات شمال المحيط الهادئ، وهي من أكبر دوامات محيطات العالم التي تراكمت فيها كميات هائلة من النفايات البلاستيكية، الامر الذي يهدد الحياة البحرية. وكانت الأكياس البلاستيكية سببًا في قتل السلاحف البحرية، التي تعتقد أنها قنديل البحر وتأكلها.
  • وفي 2002، كانت بنغلادش أول دولة في العالم تطبق حظرا على الأكياس البلاستيكية الرقيقة، بعد أن وجد أنها لعبت دورا رئيسيا في انسداد شبكات الصرف الصحي خلال الفيضانات الكارثية. وبدأت دول أخرى في أن تحذو حذوها.
  • وبحلول عام 2011، يتم استهلاك مليون كيس من البلاستيك كل دقيقة في جميع أنحاء العالم.
  • وفي 2017، حظرت الأكياس البلاستيكية ، الأمر الذي جعلها واحدة من أكثر من عشرين دولة سعت إلى تقليل استخدام الأكياس البلاستيكية من خلال فرض الرسوم عليها أو حظرها.
  • وفي 2018، اختير #التغلب_على_التلوث_البلاستيكي كموضوع يوم البيئة العالمي الذي تستضيفه الهند هذا العام. وتواصل الشركات والحكومات في جميع أنحاء العالم إعلان تعهدات جديدة لمعالجة النفايات البلاستيكية.

تاريخ يوم البيئة العالمي

كان عام 1972 بمثابة نقطة تحول في تطوير السياسات البيئية الدولية، حيث عقد في هذا العام تحت رعاية الأمم المتحدة، المؤتمر الرئيسي الأول حول القضايا البيئية، في الفترة من 5 الى 16 حزيران/يونيو في ستوكهولم (السويد). وكان الهدف من المؤتمر، المعروف بمؤتمر البيئة البشرية، أو مؤتمر ستوكهولم، صياغة رؤية أساسية مشتركة حول كيفية مواجهة تحدي الحفاظ على البيئة البشرية وتعزيزها.

وفي 15 كانون الأول/ ديسمبر من نفس العام، اعتمدت الجمعية العامة قرارها رقم (A/RES/2994 (XXVII))، بوصف يوم 5 حزيران/يونيو باليوم العالمي للبيئة وتحث الحكومات والمنظمات في منظومة الأمم المتحدة على الاضطلاع بهذا اليوم كل عام، بالقيام بنشاطات على مستوى العالمي، وتؤكد على حرصها على الحفاظ على البيئة وتعزيزها، بهدف زيادة الوعي البيئي ومتابعة القرار الذي تم الإعراب عنه في المؤتمر. ويتزامن هذا التاريخ مع تاريخ اليوم الأول للمؤتمر.

وفي 15 كانون الأول/ ديسمبر، اعتمدت الجمعية العامة كذلك قراراً آخر (A/RES/3000 (XXVII))، أدى إلى إنشاء برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، وهي الوكالة المعنية بالقضايا البيئية.

منذ الاحتفال الأول في عام 1974، ساعد اليوم العالمي للبيئة برنامج الأمم المتحدة للبيئة على زيادة الوعي وتوليد زخم سياسي حول المخاوف المتنامية مثل استنفاد طبقة الأوزون والمواد الكيميائية السامة والتصحر والاحترار العالمي. تطور اليوم ليصبح منصة عالمية لاتخاذ إجراءات بشأن القضايا البيئية العاجلة. شارك الملايين من الناس على مر السنين، مما ساعد على إحداث تغيير في عادات الاستهلاك لدينا، وكذلك في السياسة البيئية الوطنية والدولية.

اعرف أكثر عن تاريخ يوم البيئة العالمي.